مدينة الرياض
31 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
32 ℃
الخميس, 1 محرّم 1439 هجريا, الموافق 21 سبتمبر 2017 ميلاديا
عاجل | هيئة الاتصالات: رفع الحجب عن تطبيقات الاتصالات المرئية والصوتية بدءاً من غد الخميس

دراسة: الأسماك والثوم والمكسرات تحافظ على صحة الأمعاء

دراسة: الأسماك والثوم والمكسرات تحافظ على صحة الأمعاء
فريق التحرير
وكالات

تشير البحوث الجديدة إلى أن الأطعمة الغنية بالأوميغا 3، مثل الأسماك والثوم والمكسرات وزيت الكتان، قد تساعد في الحفاظ على امعائنا صحية.

الأحماض الدهنية الأوميغا 3 هي الأحماض الدهنية الأساسية، مما يعني أننا بحاجة إليها للبقاء بصحة جيدة، والجسم البشري لا يمكن أن ينتجها من تلقاء نفسه – لذلك علينا أن نحصل عليها من الطعام.

فوائد النظام الغذائي الغني بالاوميغا 3 معروفة جيدا. ويبدو أن الأحماض الدهنية تقلل من النوع “السيئ” من الكوليسترول، وتخفض ضغط الدم المرتفع، وتحسن الصحة القلبية الوعائية الشاملة.

وقد اقترحت بعض الدراسات أيضا أن الأوميغا 3 يمكن أن تقلل من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي وتحسن قوة العظام، وكذلك تحمي من التراجع المعرفي المرتبط بالعمر والخرف.

والآن، يضيف باحثون من كلية الطب في نوتنغهام، بالتعاون مع علماء من كلية كينغز كوليدج لندن، في المملكة المتحدة، الى القائمة الطويلة من فوائد الأوميغا 3 فائدة جديدة.

حيث تشير الدراسة الجديدة – التي تقودها الدكتورة آنا فالديس، وهي أستاذة مساعدة ومحاضرة في جامعة نوتنغهام – إلى أن المركب يمكن أن يحسن التنوع البيولوجي للأمعاء.

الأمعاء التي تحتوي على انواع بكتيريا متنوعة هي المفتاح لصحتنا العامة. وكما شرحنا في إحدى مقالاتنا، فإن البكتيريا الـ 38 تريليون التي تعيش داخل الأمعاء تحافظ على جهاز المناعة صحيا ومستعدا للقتال.

وعلى العكس من ذلك، فقد ارتبط فقدان التنوع الميكروبي بمتلازمة القولون العصبي وسرطان الأمعاء، على سبيل المثال لا الحصر.

تقول الدكتور فالديس: “إن الأمعاء البشرية تحظى باهتمام كبير في مجال البحوث الطبية لأنها ترتبط بشكل متزايد بمجموعة واسعة من القضايا الصحية”.

وتقول: “إن أجهزتنا الهضمية موطن لتريليونات الميكروبات، ومعظمها مفيد لأنها تلعب دورا حيويا في عملية الهضم، والجهاز المناعي، وحتى تنظيم وزننا”.

لذلك، فقد عقدت الدكتورة فالديس وزملاؤها العزم على دراسة العلاقة بين تناول الأطعمة الغنية بالأوميغا 3 وتنوع البكتيريا في الأمعاء في منتصف العمر وكبار السن من النساء.

وقام الباحثون بتحليل مستويات DHA ، وهو نوع من الأحماض الدهنية الأوميغا 3، فضلا عن مجموع مستويات المصل الأوميغا 3 وبيانات ميكروبيوم من 876 توائم.

تقول الدكتورة فالديس: “كانت هذه المجموعة من 876 امرأة متطوعة تُستخدم سابقا للتحقيق في المساهمة الوراثية البشرية في الأمعاء الميكروبيومية فيما يتعلق بزيادة الوزن والمرض.”

تم تحليل بيانات الميكروبيوم باستخدام تقنية تسلسل حمض ريبوسوكلين ريبونوكلين. وتم تقييم تناول الأوميغا 3 باستخدام استبيان التكرار الغذائي.

وكانت الصلة مستقلة عما إذا كان المشاركون لديهم نظام غذائي غني بالألياف أم لا.

وتضيف الكاتبة الأولى للدراسة د. كريستينا ميني، من كلية كينغز لندن: “وجدنا أيضا أن البكتيريا المحددة التي تم ربطها بانخفاض الالتهاب وانخفاض خطر السمنة تزداد لدى الأشخاص الذين لديهم كمية أعلى من الأحماض الدهنية أوميغا 3.”

في محاولة لفهم الآلية وراء هذا الارتباط، أجرى الباحثون المزيد من الاختبارات ووجدوا أن “المستويات العالية من الأوميغا 3 في الدم ترتبط مع مستويات عالية من مركب يسمى N- كارباميلجلوتامات في الأمعاء .”

تقول الدكتورة فالديس: “دراستنا هي الأكبر حتى الآن لدراسة العلاقة بين الأحماض الدهنية الأوميغا 3 وتكوين ميكروبيوم الأمعاء”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*