مدينة الرياض
41 ℃
مدينة جدة
34 ℃
مدينة مكة
36 ℃
الثلاثاء, 30 ذو القعدة 1438 هجريا, الموافق 22 أغسطس 2017 ميلاديا

العثور على الطفلة المختطفة “شوق سليمان” والقبض على الخاطفة

العثور على الطفلة المختطفة “شوق سليمان” والقبض على الخاطفة
يحيى الفيفي
الرياض

أوضحت مصادر أنه تم العثور على الطفلة السورية شوق سليمان، التي تعرضت للاختطاف من داخل أحد الأسواق التجارية على يد امرأة مجهولة استغلت غفلة والديها، السبت (13 مايو 2017).
وأضافت المصادر انه تم القبض على المرأة الخاطفة. وأشارت إلى أن الطفلة تتواجد في احدى المراكز الصحية لاجراء الفحوصات اللازمة لها .

تحديث

أوضح الناطق الإعلامي لشرطة منطقة الرياض أنه في تمام الساعة الثانية عشرة صباحًا من يوم السبت، الموافق 17-8-1438، ورد لمركز شرطة النسيم تقرير دوريات الأمن المتضمن بلاغ سليمان إبراهيم الزويل (34 عامًا – سوري الجنسية) عن فقده ابنته شوق، التي تبلغ من العمر عامين، أثناء وجودها برفقة ذويها داخل أحد الأسواق التجارية شرق العاصمة الرياض، واختفائها من داخل السوق. وأشارت تسجيلات الفيديو الموثقة لدى أمن السوق إلى خروج الطفلة من السوق في غفلة من ذويها برفقة امرأة مجهولة، ولم تظهر أي دلائل تساعد في عملية البحث.

ونظرًا لأهمية البلاغ وخطورته فقد أُسندت لإدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة المنطقة مهمة تحليل البلاغ، وحصر الاشتباه، والعمل على استعادة الطفلة سالمة في أسرع وقت ممكن. وعليه، فقد استنفرت إدارة التحريات والبحث الجنائي طواقمها كافة، وفعَّلت غرفة عمليات على مدار الساعة للعمل على تحديد مكان وجود الطفلة،  وضبط الجانية، ومعرفة دوافع تصرفها.

وبفضل من الله أسفرت التحريات المتَّخذة في جميع الاتجاهات عن حصر الاشتباه في امرأة (سعودية – 23 عامًا)، ظهرت في تسجيلات الفيديو الموثقة لدى إدارة الأمن مصطحبة الطفلة، التي أقرت بقيامها باستدراج الطفلة، واصطحابها لإحدى الشقق السكنية جنوب العاصمة لغرض في نفسها. مؤكدة أنه لا تربطها بالفتاة أو عائلتها أي صلة أو سابق معرفة. كما تبيَّن أنها على علاقة بأحد الأشخاص، الذي قُبض عليه هـو الآخر، وجرى إيداع المتهمة سجن النساء بمنطقة الرياض، وتسليم الطفلة لوالدها بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة التي أكدت سلامتها – ولله الحمد -. كما تم ضبط من تربطها به علاقة.

وشرطة منطقة الرياض إذ تعلن ذلك لتؤكد حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – على أمن وسلامة المواطن والمقيم على حد سواء.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة